الجمعة، 26 فبراير، 2010

إثنان مجنونان


وتسكن في العين أحزان
فلما كل هذا التعب والتشرد والقلق
ونحن يا حبيبي لسنا سوى إثنان
لا يَسعُ قلبنا حبٌ أكثر مما يحمل
ولا تَسعُ مقلتنا أكثر مما تَدمعُ...
فنحن لسنا سوى إثنان عاشقان
وخرافات تدور حولنا
وثورات ومقالات
وها نحن نجلس في مقهانى المعتاد نحتسى وقهوتنا المعتادة
لا يهمنا هذا وذاك... ولا النظرات والهمسات حولنا
ولما الحذر... ولما القلق
طالما العين تسكنها أحزان
والقلب تسكنه أشجان
وما نحن يا حبيبي سوى إثنان...
إثنان حائران عاشقان... غبيان!!!
فنهزأ من هذا ونضحك على ذاك
ونؤلف قصصاً ونلون صورًا
ونحكي حكايا ألف ليلة وليلة...
وتدور رؤوسنا
ونبدأ مشوار الخمر والألحان
ونرقص ونرقص بلا موسيقى
ونغطس في بحر اللانهاية من القبلات
ما أطيب الخمر الذي أشربه من عينيك
وما أشهى أنوثتي وأنا أتمايل بين يديك..
وما أحلانا... أنا وأنت كثنائي معاً...
ونحن لسنا سوى إثنان سكرانان...
لا يسع حزننا مكان واحد.. ويضمنا قلب واحد
فنعاود البكاء معاً ..والنواح معاً
وشتمَ هذا وذاك...
ولعنَ الدنيا ومن فيها ومن غادرها...
ثم نعود إلى طاولتا هادئان...
نحتسي قهوتنا الساخنة
التي ظنناها نبيذاً معتقاً وسكرنا على رائحتها...
ولا يهمنا أي شي
فالعين منذ زمن تسكنها الاحزان..
والقلب تسكنه الأشجان
ونحن يا حبيبي لسنا سوى إثنانحائران غارقان عاشقان... مجنوناااااااااان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق