الخميس، 17 فبراير، 2011

مظلة

قالت له: كيف سَنخرج من المطعم في هذا المطر

ولا نملُك مِظلَّة!؟

،فخرج من باب المطعم الزُجاجيّ

وحَمل مِعطفه بين كفيّهِ عالياً

... وأشارَ لها ضاحكاً: تَعالي

إرتمَت في حُضنه وبَدأ مِشوار الضَحِك

.. طوال الطَريق إلى البيت

:نَظر إليها وهي مُنكَمشةً على صَدره وقال

أرأيتِ كيفَ أستطيع حمايتكِ حتى من المَطر!؟

،لفّت ذراعيها حَول خاصرته أكثر وضَحكت

:-) كانت هذه المرة الأولى التي يَصنع لها أحدهُم فيها مِظلَّـة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق